عرافوا كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تتذكرون الاخطبوط بول؟ فقد كان النجم في كأس العالم لسنة 2010 لقدرته على اعلان الفائز في المباريات التي خاضها المنتخب الالماني. واستطاع ايضاً الاعلان مسبقاً عن الفائز في المباراة النهاية. وكانت بداية عمله هذا مع انطلاق بطولة اوربا يورو 2008، فقد راه الجميع وهو يصيب بنتبأه بنتائج احد عشر مباراة من اصل ثلاثة عشرة اقيمت في البطولة. ما كان عليه سوى الاختيار لواحد من بين صندوقين يحمل كل منهما علم كلا الفريقين المتباريين. ولسوء حظنا، فقد فقدناه حين توفي في اوآخر عام 2010.

ولم يكن بول  الوحيد في ذلك. فقد تمكن التمساح هاري ايضاً من توقع الفائز بكأس العالم لسنة 2010. علاوة على ذلك، فقد تمكن من تخمين نتائج الانتخابات الفدرالية في استراليا على مدى سنتين متتاليتين. إلا أنه لم يلقى الاعجاب الذي تلقاه الاخطبوط الالماني. كذلك لم يتمكن الببغاء السنغافوري ماني من مقارعة بول رغم تمكنه من توقع جميع نتائج الربع النهائي والنصف النهائي لمباريات كأس العالم سنة 2010 وذلك لاخفاقه في التنبوء بمن سيفوز في المباراة النهائية بين اسبانيا وهولندا.

و منذ رحيل بول الذي يمكن في وقته، كانت المنافسة على اشدها في تولي العرش من بعده. فقد خرجت علينا ثلاثة حيونات تريد التباري في هذه اللعبة ايضاً. منها الفيل الهندي شيتا من حديقة حيوانات كراكوف في بولندا. والنمس الاكروني فريد الذي يمكنكم متابعته اخباره على التويتر. واخيرا العراف الاكروني الخنزير فونتيك الذي نجح في توقع نتائج مباريتين من اصل ثلاث.

إذا من ذا الذي سيخلف الاخطبوط بول في تنبأه في نتائج مباريات بطولة كأس العالم القادمة؟ هل هو الببغاء الذي اسبغ عليه القديس فرانسيس بماركته في ساحة القديس بيتر والذي يسطع نجمه اليوم  في الاذاعة الوطنية الايطالية؟ أو أنها الفيلة الالمانية نيلي التي نجحت في توقع نتائج 30 مباراة من اصلل 33 منها لغاية يومنا هذا؟ وطبعاً، لا تستهينوا بقدرات صغير الباندا الذي تروج له وسائل الاعلام الصينية الرسمية.

أما الببغاء الإيطالي الملقب آموري وتعني ( الحب باللغة الايطالية) فانه سيدلو بدلوه عند اختياره لعلم الفريق الفائز وذلك في ملعبٍ صغيرٍ لكرة القدم. والذي تفضله نيلي في اظهار تنبها بالفائز هو ركل الكرة الى شبكة احد الفريقين المثبته امامهما علمي الفريقين المتنافسين. ويختلف صغير الباندا عنهما في توقعه لنتائج المباراة وذلك بالتقاطه الطعام من صناديق معلمه باعلام الفرق خلال مباريات المجموعات واعلانه نتيجة المبارات النهائية بتسلقه للشجرة المعلق عليها علم الفريق الفائز واطلاقة في الهواء.

هل لديكم حيواناً في منزلكم؟
يستطيع ان يفعل الافضل؟ كيف؟
إذا اعطوها الفرصة لتفعل ذلك!

by Mohammed A. Shakir

2 Votes
#669 of #1440 in the World
#39 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge