حيوانات تتنبأ بكأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تتذكر الأخطبوط بول؟ لقد اشتهر كنجم من نجوم كأس العالم لعام 2010؛ وذلك لأنه نجح في تخمين الفائز في مباريات ألمانيا. كما نجح في تخمين الفائز في نهائي الكأس. بدأ الأخطبوط في ممارسة دور العرّاف في كأس الأمم الأوروبية لعام 2008، واستمرت مسيرته في التنبؤ حيث نجح في توقع نتائج 11 مباراة من أصل 13 مباراة. كانت مهمته المعتادة أن يختار بين صندوقين بكل واحد منهما طعام والعلم الوطني لأحد الفريقين المتنافسين في كل مباراة. ولكنه رحل عن كأس العالم إلى مثواه الأخير للأسف فى نهاية عام 2010.

لكن بول لم يكن العرّاف الوحيد لكأس العالم. فقد نجح هاري التمساح في تخمين الفائز بكأس العالم لعام 2010. كما تمكن من توقع نتائج دورتين متتاليتين من الانتخابات الفيدرالية الأسترالية. إلا أن هاري المسكين لم يحظَ مطلقًا بشعبية الأخطبوط الألماني. كذلك لم يحالف ماني الببغاء السنغافوري حظًّا أفضل؛ فقد نجح في تخمين نتائج جميع مبارايات ربع ونصف نهائي كأس العالم لعام 2010، إلا أنه أخفق في تخمين الفائز في المباراة النهائية بين إسبانيا وهولندا.

منذ أن رحل بول في هذا التوقيت الغريب، احتدمت المنافسة على من سيخلفه. فخلال كأس الأمم الأوروبية لعام 2012، خاضت ثلاثة حيوانات هذه المنافسة: أول هذه الحيوانات هي الفيلة الهندية سيتا التي تعيش في حديقة حيوانات بمدينة كراكو في بولندا. وثاني هذه الحيوانات هو النمس الأوكراني فريد الذي يمكن متابعته على تويتر. أما ثالث هذه الحيوانات فهو الخنزير والعرَّاف الأوكراني فيونتيك الذي نجح في توقع الفائز في مباراتين من أصل ثلاث مباريات.

من يا تُرى سيكون خليفة الأخطبوط بول خلال كأس العالم القادم؟ هل سيكون خليفة بول ذلك الببغاء الذي باركه البابا فرانسيس في ساحة القديس بطرس، والذي أصبح الآن نجمًا في وسائل الإعلام الحكومية في إيطاليا ؟ أم ستكون وريثة عرش بول تلك الفيلة الألمانية نيللي التي نجحت في توقع نتائج 30 مباراة من أصل 33 حتى وقتنا الحالي؟ ولا يمكن بالطبع الاستهانة بالقدرات العقلية الخارقة لصغير الباندا الذي تسانده وسائل الإعلام الصينية الحكومية.

يمارس الببغاء الإيطالى آمورى (أي الحب باللغة الإيطالية) طقوس التنبؤ الخاصة به من خلال اختيار علم الفريق الفائز الموضوع على ملعب صغير لكرة القدم. على الجانب الآخر، تفضل نيللي توقع الفائزين بركل كرةٍ إلى داخل إحدى شبكتي المرميين اللذين يتصدرهما عَلَمَا البلدين المتنافسين. فى المقابل، يخمن صغير الباندا نتائج المباريات عبر التقاط الطعام من علبتين تم تمييزهما بعلمي البلدين المتنافسين خلال مباريات دور المجموعات، وكذلك عن طريق تسلق شجرة يرفرف عليها علم الدولة الفائزة خلال أدوار مرحلة خروج المغلوب.

هل لديك حيوان أليف؟
هل يمكنه أو يمكنها التفوق على هذه الحيوانات في التنبؤ؟ كيف؟
دعه يجرب حظه!

by Maryam Salem

1 Votes
#768 of #1440 in the World
#46 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge