توقعات كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تذكرون الأخطبوط بول؟ كان نجم كأس العالم للعام 2010 إذ تمكن من التنبؤ بالفائز في مبارايات ألمانيا. كما تمكن أيضا من توقّّع اسم الفائز في المباراة النهائية. بدأ الأخطبوط بول مسيرته الاحترافية مع كأس الأمم الأوروبية في العام 2008 حيث تحققت توقعاته الصحيحة لـ11 مباراة من أصل 13. كان يختار بين صندوقين يحتويان على الطعام ويحملان الأعلام الوطنية لكل فريق يشارك في كل مباراة. لسوء الحظ، توفي بول في نهاية العام 2010.

لم يكن بول الوحيد الذي يمتلك هذه الموهبة. فقد توقّع التمساح هاري اسم الفائز في كأس العالم لعام 2010. ثم تمكن من توقّع نتائج دورتين متتاليتين للانتخابات الفيدرالية الأوسترالية. رغم ذلك، لم يحظ أبدا بجاذبية وسحر الأخطبوط الألماني. كذلك الأمر بالنسبة لماني، الببغاء السنغافوري الذي توقّع جميع المبارايات الربع والنصف النهائية لكأس العالم 2010، لكنه أخفق في معرفة اسم الفائز في المباراة النهائية التي جرت بين إسبانيا وهولندا.

بعد رحيل بول المفاجئ، احتدمت المنافسة على وراثة عرشه. فخاضت ثلاثة حيوانات لعبة التوقعات خلال كأس الأمم الأوروبية في العام 2012. سيتا، الفيل الهندي الذي يعيش في حديقة حيوانات في كراكوف، بولندا. فرد، النمس الأوكراني الذي يمكن تتبّعه على تويتر. وفونتيك الخنزير، المنجّم الأوكراني الذي تمكن من إعطاء توقعات صحيحة لمبارتين من أصل ثلاث مباريات.

من سيرث عرش الأخطبوط بول خلال بطولة كأس العالم التالية؟ هل سيكون الببغاء الذي باركه البابا فرنسيس في ساحة القديس بطرس، والذي بات نجما لوسائل الإعلام الإيطالية المحلية؟ أم سيكون نيللي، الفيل الألماني الذي صحت توقعاته في نتائج 30 مباراة من أصل 33 حتى اليوم؟ طبعا، لا يمكننا الاستخفاف بالقدرات الروحية التي و بالطبع لا تستهن بالقدرات الروحية لصغير الباندا الذي تدعمه وسائل الإعلام الصينية الحكومية.

سوف يصدر الببغاء الإيطالي آموري (الذي يعني الحب باللغة الإيطالية) توقعاته عبر اختيار علم الفريق الفائز على ملعب مصّغر لكرة القدم. بينما تفضل نيللي توقّع الفائزين عبر ركل كرة إلى داخل أحد المرميين اللذين يحملان أعلام البلدين المتنافسين. في المقابل، سوف يقدم صغير الباندا توقعاته لنتائج المباريات عبر التقاط الطعام من صندوقين يحملان العلمين خلال سير المباراة، وسوف يتسلق شجرة يرفرف عليها علم عندما يحين وقت الهزيمة.

هل تمتلك حيوانا أليفا؟
هل يمكن أن يكون أداؤه أفضل؟ كيف؟
امنحه فرصة لتحقيق ذلك!

by Sophie Chammas

18 Votes
#249 of #1440 in the World
#17 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge