تنبؤات كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تذكرون الأخطبوط بول؟ لقد ذاع صيته في بطولة كأس العالم 2010 بعد قدرته على التنبؤ بالفريق الفائز في مباريات المنتخب الألماني. هذا بالإضافة إلى تنبؤه بالفائز في المباراة النهائية. وقد بدأت مسيرته مع انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية 2008، حيث  تنبأ بنتيجة إحدى عشرة مباراة بشكلٍ صحيح من إجمالي ثلاث عشرة مباراة. اعتاد "بول" أن يختار ما بين صندوقين بهما طعام مع الأعلام الوطنية لكل فريق مشارك في كل مباراة. لكنه وللأسف، توفي في نهاية عام 2010.

 لم يكن الأخطبوط بول الوحيد الذي اشتهر بقدرته على التوقع. فقد تنبأ التمساح "هاري" أيضًا بالفريق الفائز بكأس العالم 2010. ليس هذا فحسب، فقد استطاع التنبؤ بنتائج الانتخابات الفديراليةالاسترالية في دورتين متتاليتين. ومع ذلك، لم يحظ بنفس الجاذبية التي تمتع بها الأخطبوط الألماني. ولم يكن الببغاء السنغافوري "ماني" الذي توقع نتائج جميع مباريات الدور ربع النهائي ونصف النهائي في بطولة كأس العالم 2010، أفضل حالاً من سابقيه، وذلك لإخفاقه في توقع الفائز بالمباراة النهائية بين منتخبي إسبانيا وهولندا.

ومنذ الرحيل المفاجئ للأخطبوط بول، أصبحت المنافسة كبيرة حول من سيكون خليفته. وأثناء بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012، شاركت ثلاثة حيوانات في عملية تخمين الفرق الفائزة: أول هذه الحيوانات هو الفيل الهندي "شيتّا"، والذي يعيش في حديقة الحيوان بمدينة كراكوف في بولندا. والنمس الأوكراني "فريت"، والذي يمكن متابعة توقعاته على تويتر. أيضأ، الخنزير الأوكراني "فونتك"، الذي استطاع توقع نتيجة مبارتين بشكل صحيح من أصل ثلاث مباريات.

والسؤال هو: من سيخلف الأخطبوط بول في بطولة كأس العالم القادمة؟ هل سيكون الببغاء الذي باركه البابا فرانسيس في ساحة القديس بطرس، وأصبح نجمًا لدى مذيعي القنوات المحلية الإيطالية؟ أم أنها ستكون "نيللي"؟  الفيل الألماني التي توقعت نتائج 30 مباراة بشكل صحيح من أصل 33 مباراة  حتى الآن وبطبيعة الحال، لا يمكننا التهاون بالقوة الخارقة لشبل الباندا، الذي  يتمتع بدعم  وسائل الإعلام الصينية الرسمية.

أما الببغاء الإيطالي المعروف "بأموري" (ويعني الحب بالإيطالية)  فقد أفصح عن توقعاته باختيار علم المنتخب الفائز من على مجسم صغير لملعب كرة قدم. في حين تفضل نيللي أن تتنبأ بالفائز عن طريق ركل الكرة في شباك أحد المنتخبين المتنافسين ويكون علم كلٍ من الدولتين مثبتًا أمام المرمى. أما شبل الباندا فيتوقع نتائج المباريات في مرحلة المجموعات بتناول الطعام الموجود في صندوق يحمل علم الدولة الفائزة، أما في مرحلة خروج الفريق الخاسر، فإنه يتوقع الفريق الفائز بتسلق الشجرة التي تحمل علم هذا الفريق.

هل لديكم حيوانات أليفة؟
هل تعتقدون أن لديهم القدرة على التنبؤ بشكل أفضل من تلك الحيوانات؟ وكيف يكون ذلك؟
دعوهم يدخلون المنافسة!

by Maged Maarouf

37 Votes
#157 of #1440 in the World
#11 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge