توقعات نتائج مباريات كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تذكرون الأخطبوط بول؟ لقد بزغ نجمه في كأس العالم 2010 بعد قدرته على التنبؤ بالفريق الفائز في المباريات مع المنتخب الألماني. هذا بالإضافة إلى تنبؤه بالرابح في المباراة النهائية. وقد سطع نجمه مع كأس الأمم الأوروبية 2008 ،حيث  تنبأ بشكل صحيح في أحد عشر مباراة من إجمالي ثلاث عشرة مباراة. واعتاد علي القيام بالاختيار ما بين سلتي الطعام اللتان تحملان علمي الدولتين المشاركتين في كل مباراة. وللأسف .. نفق الأخطبوط بول بنهاية عام 2010.

إلا أن بول لم يكن الكائن الوحيد الذي اشتهر بتوقعاته للنتائج. فقد استطاع التمساح الملقب بـ "هاري" التنبؤ بالفريق الفائز بكأس العالم 2010. ليس هذا فحسب.. بل استطاع أيضاً التنبؤ بنتيجة الانتخابات الفيدرالية باستراليا على مدار دورتين متتاليتين. إلا أنه لم يتمتع أبداً بنفس جاذبية الأخطبوط الألماني. الأمر نفسه ينطبق على الببغاء السنغافوري ماني، الذي توقع جميع نتائج مباريات الدور الربع نهائي والنصف نهائي في كأس العالم عام 2010، إلا أنه أخفق في توقع نتيجة الفائز بالمباراة النهائية التي جرت بين منتخبي أسبانيا وهولندا.

ومنذ رحيل الأخطبوط بول المفاجئ وهناك منافسة حامية حول من سيخلف عرشه. ظهر ذلك في كأس الأمم الأوروبية عام 2012، حيث شاركت ثلاثة حيوانات في توقع الفرق الفائزة: شيتّا، وهي أنثى فيل هندي تعيش في حديقة حيوانات بمدينة كراكوف في بولندا. فريد، ابن مقرد (وهو حيوان أوكراني يشبه النمس) ويمكن متابعة توقعاته على تويتر. وأخيراً فونتك، الخنزير الأوكراني الذي تقمص شخصية  العرّاف واستطاع توقع نتيجة مبارتين بشكل صحيح من بين كل ثلاثة مباريات.

والآن، من سيخلف بول في بطولة كأس العالم القادمة؟ هل سيكون الببغاء الذي باركه البابا فرانسيس في ساحة القديس بيتر، والذي أصبح اليوم نجماً لدى مذيعي القنوات المحلية الإيطالية؟ أم أنها ستكون نيللي، أنثى الفيل الألمانية التي توقعت نتائج 30 مباراة بشكل صحيح من أصل 33 مباراة حتى الآن ؟ ولا يمكننا أن نغفل شبل الباندا الذي يتمتع بقوى روحية وتدعمه كل وسائل الإعلام الرسمية في الصين.

أما الببغاء الإيطالي أموري (وتعني الحب في اللغة الإيطالية) فسوف يفصح عن توقعاته باختيار علم المنتخب الفائز وذلك على مجسم صغير لملعب كرة قدم. في حين تتمتع نيللي، أنثى الفيل، بطريقة خاصة في توقع الفائز، إذ تقوم بركل الكرة في شباك أحد  المنتخبين المتنافسين ويكون علم كل دولة مثبتًا أمام المرمى. أما شبل الباندا فيتوقع النتائج في مرحلة المجموعات بتناول الطعام الموجود في صندوق يحتوي على علم الدولة الفائزة، وفي مرحلة خروج الفريق الخاسر، يتوقع الفريق الفائز بتسلق شجرة تحمل علم هذا الفريق.

هل لديك حيوان أليف؟
هل تعتقد أنه يمكنه أن يخمن أفضل من تلك الحيوانات؟ كيف ذلك؟
امنحه الفرصة إذن لخوض المنافسة!

by Usama Farouk

0 Votes
#904 of #1440 in the World
#53 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge