توقعات نتائج مباريات كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تذكرون الأخطبوط الذي كان يُدعى بول؟ لقد كان بول نجم كأس العالم عام 2010 بلا منازع بفضل قدرته على توقع الفائز في المباريات التي يكون المنتخب الألماني طرفًا فيها. كما أنه توقع الفائز في مباراة الدّور النهائي. لمع نجم الأخطبوط بول مع انطلاقة بطولة الأمم الأوروبية عام 2008، حيث اختار الدولة الفائزة بشكل صحيح في 11 مرة وأخفق في مرتين فقط. قبل انطلاق كل مباراة، كان على الأخطبوط بول الاختيار من بين صندوقين يحتويان على طعام وعلم كل فريق من الفرق المتنافسة. لسوء الحظ، فقد نفق الأخطبوط بول نهاية عام 2010.

إلا أن بول لم يكن الكائن الوحيد الذي اشتهر بتوقعاته للنتائج. فقد استطاع التمساح هاري توقع الفريق الفائز بكأس العالم عام 2010. ليس هذا فحسب، بل استطاع أيضًا توقع نتيجة الانتخابات الفيدرالية الاسترالية دورتين متتاليتين. إلا أنه لم يحظ أبدًا بشغف العامة بالأخطبوط الألماني. الأمر نفسه ينطبق على الببغاء السنغافوري ماني، الذي توقع جميع نتائج مباريات الدور الربع نهائي والنصف نهائي في كأس العالم عام 2010، حيث أخفق في توقع نتيجة الفائز بالمباراة النهائية التي جرت بين منتخبي أسبانيا وهولندا.

ومنذ رحيل الأخطبوط بول المفاجئ وهناك منافسة حامية حول من سيخلف عرشه. ظهر ذلك في كأس الأمم الأوروبية عام 2012، حيث شاركت ثلاثة حيوانات في توقع الفرق الفائزة: شيتّا، وهي أنثى فيل هندي تعيش في حديقة حيوانات بمدينة كراكوف في بولندا. وفراد، بنُ مِقرَض (يشبه النمس) أوكراني الذي يمكن متابعة تنبؤاته على تويتر. وأخيراً فانتك، الخنزير الأوكراني العرّاف الذي يستطيع التنبؤ بشكل صحيح بنتيجة مبارتين من ثلاثة.

فمن الذي سيأخذ مكان الأخطبوط بول في بطولة كأس العالم القادمة؟ هل سيكون الببغاء الذي باركه البابا فرانسيس في ساحة القديس بيتر، والذي أصبح اليوم نجماً لدى مذيعي القنوات الوطنية الإيطالية؟ أم أنها ستكون نيللي، أنثى الفيل الألمانية التي استطاعت التنبؤ بشكل صحيح بنتائج 30 مباراة من أصل 33 حتى الآن ؟ وحتما، لا يمكن بأي حال الاستهانة بالقوى النفسية لشبل الباندا الذي تؤازره كل وسائل الإعلام الرسمية في الصين.

أما الببغاء الإيطالي الذي يُدعى أموري (كلمة إيطالية تعني الحب) فسوف يدلي بتنبؤاته من خلال اختيار علم المنتخب الفائز على مجسم صغير لملعب كرة قدم. في حين تفضل أنثى الفيل نيللي التنبؤ بالمنتخب الفائز من خلال ركل الكرة في شباك أحد مرمي المنتخبين المتنافسين والمنتصب أمامها علم البلد المعني. ومن ناحية أخرى سيتكهن شبل الباندا بأسماء المنسحبين من خلال تناول الطعام الموجود في صناديقهم المميزة بأعلام  بلدانها خلال التصفيات الأولية، بينما سيقوم بتسلق شجرة والتلويح بعلم البلد الذي سيفوز في مفابلات الترشح المباشر.

هل لديك حيوان أليف؟
هل تعتقد أنه أو أنها تستطيع أن تفعل أحسن من كل هذا؟ كيف ذلك؟
فلنسمح لهم إذن بأن يأخذوا فرصتهم!

by Yassir Houtch

1 Votes
#716 of #1440 in the World
#42 of #70 for Arabic


Yassir Houtch's website

Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge