نبوءات كأس العالم

Translated into Arabic (Original version)


هل تذكرون الأخطبوط الذي كان يُدعى بول؟ كان بول بحق نجم كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بفضل قدرته على تخمين المنتخب الذي سيفوز في المباريات التي خاضها المنتخب الألماني. كما استطاع أيضاً التنبؤ بالمنتخب الذي سيفوز في المباراة النهائية لبطولة كأس العام. بدأ الأخطبوط بول مشواره في عالم التنبؤ مع انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2008، حيث صدقت تنبؤاته في 11 مباراة من أصل 13 مباراة. وكانت طريقته في التنبؤ تعتمد على الاختيار فيما بين صندوقين يحتويان على طعام ويحمل كل منهما العلم الوطني للمنتخب المشارك في المباراة. ومع كل أسف مات الأخطبوط بول في نهاية عام 2010.

ولم يكن بول الكائن الوحيد الذي ذاع صيته في مجال التنبؤات هذا. فقد كان هناك تمساح يُدعى هاري، استطاع تخمين المنتخب الذي سيفوز ببطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010. كما استطاع بالإضافة إلى ذلك التنبؤ بنتائج الانتخابات الفدرالية في أستراليا مرتين متتاليتين. ومع ذلك لم يحظ هاري بنفس شهرة الأخطبوط الألماني أبداً. كما لم ينل الببغاء السنغافوري الذي يُدعى ماني نفس الصيت، فعلى الرغم من تخمينه لجميع نتائج مباريات الدورين ربع ونصف النهائي في بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010، إلا أنه أخفق في تخمين الفائز في المباراة التي جمعت بين منتخبي أسبانيا وهولندا في نهائي البطولة.

ومنذ وفاة الأخطبوط في سن مبكرة، احتدمت المنافسات بشدة حول من سيخلفه على عرش التنبؤات في هذا المجال. ففي أثناء بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2012، شارك ثلاثة حيوانات في ممارسة لعبة التنبؤات هذه، وهم شيتا، وهي أنثى فيل هندي تعيش في حديقة حيوانات بمدينة كاركو في بولندا. فريد، وهو بنُ مِقرَض (حيوان شبيه بالنمس) أوكراني ويمكن متابعة تنبؤاته على موقع تويتر. وأخيراً فونتيك، وهو خنزير أوكراني عرّاف يستطيع التنبؤ بنتيجة مباريتين من ثلاث بشكل صحيح.

فمن إذن الذي سيحل محل الأخطبوط بول في بطولة كأس العالم القادمة؟ هل سيكون هو الببغاء الذي باركه البابا فرانسيس في ميدان القديس بيتر، والذي أصبح الآن نجماً لدى هيئة الإذاعة الحكومية الوطنية الإيطالية؟ أو أنها ستكون نيللي، أنثى الفيل الألماني التي استطاعت التنبؤ بنتائج 30 مباراة من أصل 33 حتى الآن بشكل صحيح؟ وبطبيعة الحال، لا يمكن بأي حال من الأحوال الاستهانة بالقدرات الروحانية لشبل الباندا الذي تؤازره كل وسائل الإعلام الرسمية في الصين.

أما الببغاء الإيطالي الذي يُدعى أمور (وهي كلمة إيطالية تعني الحب) فسوف يدلي بتنبؤاته من خلال اختيار علم المنتخب الفائز بالمباراة على مجسم مصغر لملعب كرة قدم. في حين تفضل أنثى الفيل نيللي التنبؤ بالمنتخب الفائز من خلال ركل الكرة في شباك أحد مرميي المنتخبين المتنافسين والمعلق على القائم العلوي لكل منهما علم البلد. ومن ناحية أخرى يخمِّن شبل الباندا نتائج المباريات عن طريق تناول الطعام الموجود في إحدى الحاويتين المميزتين بعلم كل بلد مشارك في البطولة أثناء مباريات المجموعات في الأدوار التمهيدية، بينما يقوم بتسلق شجرة والتلويح بعلم بلد المنتخب الذي سيفوز في الأدوار النهائية التي تتم بنظام خروج المغلوب.

هل لديك حيوان أليف؟
أتعتقد أنه سيكون قادراً على التفوق على كل الحيوانات السالف ذكرها في مجال التنبؤات هذا؟ هلا شرحت لنا كيف سيكون ذلك؟
فلنسمح لهم بفرصة المشاركة في ذلك إذن!

by Sameh Ragab

21 Votes
#220 of #1440 in the World
#15 of #70 for Arabic



Go to the ranking page for Arabic

Can you translate better?

Join the challenge